الرئيسية / المقالات / السرجُ المُذهب لا يجعل الحمار حصان

السرجُ المُذهب لا يجعل الحمار حصان

حكم_محمد دوجان :          

يقول : أبن عدوان غفرالله له ..

حصانان يا بعد أهلنا وفراقك شلون..!

شاعراً يتوجد على حصانه ..؟

في ظل منحنيات الحياة ومجالاتها الشتى يظل الله سبحانه وتعالى هو مدبر الكون وهو خالقه وكل ذلك في كتاب مبين .وو

(الحمار) من مخلوقات الله وهو سيد في  (قومه)(!)

 ومع ذلك سيد في الغنم حيثُ أنهُ يتوجه بالماشية كيفما يشاء .

ولكن يبقى حمار(!)

وكذلك الثور يبقى ثور(!)

فعندما تقدم لذلك الحمار جميع المغريات والمتغيرات أنهُ يعيش في” قصر مشيد ” ودار مُنيفة ٌ”  لن يقبلها العقل نهائياً لأنهُ يعيش في الغابة والصحراء(؟)

فالصحراء يجذبك جمالُها وتجذبك تلالُها وعبير زهورها ولكن؟

لن يستطيع الإنسان أن يعيش في الصحراء بلا مقومات الحياة أو في غابة(!) حتى ولو كانت معه مقومات الحياة؛  لأن الحياة هُنالك فيها صعبة جداً.

فعلى ذلك يترتب أن كل ما يقدم (للبوه ) في الغابة يفقد الحياء والأعراف القريبة التي تكون في غابة اللبوة الأولى التي عاشت وترعرعت بها فهذا أمراً لا يقبله العقل نهائياً !

لأن الشرعة والمنهاج واحد, فإذا تربى الإنسان على مقومات حياته اليومية في عرف رائع وهو الحق والصواب فكذلك (اللبوة) وكذلك (الحمار)(!)

في يوميات الإنسان العادية  التي يعيشها المرء لن تستطيع أيها الإنسان أن تغير من نهج حياتك التي خلقها الله لك.

فلا تقوم بالتصنع ووضع شيء ليس لك ؟

كالغُراب الذي أراد أن يُقلد مشية الحمامة(؟)

 فأضاع مشيته(!)

 ولم يستطيع تقليد(مشيت) الحمامة (!) فضاع بين الاثنين(!)

وكذلك الحمار لن يكن حصاناً عندما يرتدي سرجاً مذهب .

هل وصلت الرسالة أيها القارئ الكريم.

تقييم المستخدمون: كن أول المصوتون !
الرابط المختصر للخبر | https://hakmnews.com/ARmGx

شاهد أيضاً

توقيع عقود عمل فورية لباحثين عن عمل في ملتقى لقاءات جازان

حكم_خالد العارضي_جازان: شهد ملتقى لقاءات “هدف” الذي ينظمه صندوق تنمية الموارد البشرية، في مدينة جيزان، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *