الرئيسية / المقالات / من أعماق المعاناة !

من أعماق المعاناة !

حكم – ندى صلاح جمبي:

هل سيشرق الصبح القريب على خريجين وخريجات صعوبات التعلم ؟ ومتى موعد الإشراق ؟
لقد أصبح هذا المسار يأخذ من اسمه نصيب فأصبح بمسمى (ميدان الصعوبات) فقد يعاني كل خريج وخريجة ذلك المسار معاناة الإنتظار للحصول على فرصة التوظيف بالتعليم الحكومي !
وكم من خريج وخريجة صعوبات التعلم كافحوا خلال سنوات دراستهم لهذا الميدان حاملين بداخلهم إيمان التغيير الفعلي بحياة طفل صعوبات التعلم وتطويره بكافة المجالات بشكل عام وبالجانب الأكاديمي بشكل خاص !
وبالرغم من ذلك لم يشق ذلك الإيمان طريقاً على أرض الواقع بعد ؟
ولكن اليوم قد يكون هو ذلك الفجر المنتظر !

فقد تفاعل بالأمس خريجين وخريجات صعوبات التعلم ليطالبوا ( بتوظيف الشخص المناسب في المكان المناسب ) موقننين أن قضية صعوبات التعلم تعتبر قضية المجتمع بأكمله..
وتم ذلك من خلال برنامج الراصد على قناة الإخبارية الساعة الثامنة مساءاً وتم تناول عدّة موضوعات من ضمنها:
قضية اعطاء المعلمين والمعلمات ذوي التخصصات المختلفة دورات لتطبيق الخدمات المسانده على ذوي صعوبات التعلم وقد تكون هذه الدورات لا تجدي نفعاً فمدّتها قصيرة جداً مقارنة بما يتم تدريسه في الجامعات طيلة أربعة أعوام
وكما تم التنبيه إلى أن احتياج الفعلي بالمدارس يفوق على عدد المعطلين عن التوظيف !

فهناك احصائية تكشف لنا أن عدد معلمي ومعلمات صعوبات التعلم في المدارس يبلغ
٩٢٤٠ بينما الإحتياج الحقيقي هو ٢٠ ألفاً
وكما أن اعتقاد أن عام ٢٠٢٠ عام مختلف بما تشهده المملكة العربية السعودية تطورات في مجال التعليم فهل سيكون للخرجين والخريجات نصيب ؟

كما أيضا تمت مداخلة عضو الجمعية السعودية لصعوبات التعلم الأستاذ نايف الصقر لتأكيد ضرورة وحاجة كافة المدارس بمختلف المناطق الى توظيف خريجي وخريجات صعوبات التعلم .

تقييم المستخدمون: 0.3 ( 1 أصوات)
الرابط المختصر للخبر | https://hakmnews.com/yhHvl

شاهد أيضاً

تدشين أول فصل دراسي لمحو الأمية على مستوى المملكة

حكم – فريق التحرير دشَّنت دار الرعاية الاجتماعية للمسنَّات التابعة لفرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *