الرئيسية / ملتقى حكم للإبداع / لم الرحيل ؟ وانتي للحياة معنى!!

لم الرحيل ؟ وانتي للحياة معنى!!

حكم_رقية زين شامي:

كم سعادة جاءتني ثم رحلَت!! 

وكم فرح بات قريباً مني ثم ابتعد وتلاشى !! 

حتى أنشودة الحب !! ما أن تنطربُ لها مسامعي .. وتنساق معها روحي .. إلا وقد  تحولت  الى نشاز يؤذي مسامعي ويؤذيني ..

مكسورة هي روحي مع هذا القدر!! 

. وكثيرة هي امتزاج أوقاتي  بطابع الحزن .. ومع ذلك لازلت أعيش لحظات إنتظاري  للسعادة. وأجد هذه اللحظات تطول ومع ذلك أنتظرها . 

  .. فلعل في الافق البعيد سعادة أبدية تطوي كل حزن مضى ..

و فجأة !! وحين تخنقني نفسي  من قساوة ذلك الإنتظار .. لتلك السعادة المفقودة  .. أجدُ أن الحظ قد أبتسمَ لي ، وجاءتني  السعادة  تمدُ ذراعيها وتنتشلني من بئر الأحزان وتحتويني ..

 ولكن !! ما هي إلا لحظات وقد تسارعت خطواتها خلفي مسرعة،، لأجد نفسي مرة أخرى غريقة في بئر أحزاني .

فأظل و كما عهدت نفسي دوما ، اخفي حزني وأوجاعي خلفَ ابتسامتي المائـلة و لسان حالي يقول: كنت أعلم أن هذا سيحدث ..

 

✅  مساحة إعلانية

 
الرابط المختصر للخبر | https://wp.me/p9REHL-13EL

شاهد أيضاً

الكاتبة "حليم " في حوار مثير عن تجربتها الأدبية مع "حكم" .. | الفرجي: المرأة أقوى من الرجل في التعبير عن الحب !! ومؤكدة أن كلّما ازدادت ثقافة المرء ازداد بؤسه

حكم – حوار – حليمة الشعبي: تخطت المرأة العصرية جميع الحواجز والقيود التي كانت تقف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *