الرئيسية / أخبار عربية وعالمية / الخارجية الفلسطينية تحذر من مخاطر مخططات الجمعيات الاستيطانية المتطرفة ضد القدس

الخارجية الفلسطينية تحذر من مخاطر مخططات الجمعيات الاستيطانية المتطرفة ضد القدس

حكم _ واس

حذرت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية العالمين العربي والإسلامي مجدداً من مخاطر ما تخطط له الجمعيات الاستيطانية المتطرفة، وما تبيته وتعمل من أجله ضد القدس وبلدتها القديمة ومسجدها الأقصى المبارك.
وطالبت الوزارة في بيان، اليوم ، العالمين العربي والإسلامي التعامل بمنتهى الجدية مع تلك المخططات ونتائجها، داعية إلى عدم التعامل مع الانتهاكات الإسرائيلية في القدس كأرقام مجردة وكأمور أصبحت اعتيادية ومألوفة يتم المرور عليها مرور الكرام.
وتابعت: تواصل سلطات الاحتلال وأجهزتها وأذرعها المختلفة وبلدية الاحتلال والجمعيات الاستيطانية المتطرفة في القدس حربها التهويدية المفتوحة ضد المدينة المقدسة ومحيطها، وسط تصاعد حدة الدعوات التي يُصدرها أركان اليمين الحاكم في إسرائيل وأنصارهم من المتطرفين والمستوطنين للإسراع في تنفيذ مخططاتهم الاستيطانية في القدس المحتلة، وتغيير الواقع التاريخي والقانوني والحضاري القائم بقوة الاحتلال، والتي كان آخرها دعوة المستوطن المتطرف “أرييه كينج” عضو مجلس بلدية الاحتلال على مواقع التواصل الاجتماعي إلى هدم مقاطع من أسوار القدس القديمة بحجة (تحسين التواصل والربط بين البلدة القديمة وباقي أجزاء المدينة)، مشيرة إلى أن الأسوار تُعطي (انطباعا خادعاً بأن القدس مُقسمة).
وأكدت الوزارة في بيانها، ضرورة تنفيذ قرارات القمم العربية والإسلامية الخاصة بالقدس في هذه المرحلة بالذات، خاصة ما يتعلق بتوفير مقومات الصمود للمواطنين المقدسيين في وجه عمليات التهجير القسري التي يتعرضون لها، وما يتعلق أيضا بالعمل الفاعل لتوفير الحماية للقدس ومقدساتها.
كما طالبت المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومنظماتها المختصة وفي مقدمتها “اليونسكو” بالتحرك العاجل لوقف مخططات الاحتلال التهويدية، وإجباره على الالتزام بالشرعية الدولية وقراراتها، وفي مقدمتها القرارات الخاصة بالقدس.

 

✅  مساحة إعلانية

 
الرابط المختصر للخبر | https://wp.me/p9REHL-Wqw

شاهد أيضاً

فيديو.. لص يسرق حقيبة امرأة في وضح النهار بالرياض ويسقطها أرضاً بطريقة مروعة

حكم – الرياض سرق لص حقيبة امرأة وهي تسير في أحد شوارع حي الشفا جنوب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *