الرئيسية / المقالات / مقال اليوم بعنوان “القطاع العام لم يعد مقدساً”

مقال اليوم بعنوان “القطاع العام لم يعد مقدساً”

 

حكم – الكاتب: يحيى كميت

من أجمل الأمور التي حدثت ولازالت تحدث على الساحة الإدارية في القطاع العام ممثلاً في الأجهزة والمؤسسات الحكومية،تلك النقلة النوعية وماحدث من تطبيق وتفعيل جميل لدور (تقييم الأداء الوظيفي- ومؤشرات اداء القياس( KPI’s )بشكل احترافي وفعال مما أسهم بشكل مباشر في رفع كفاءة أداء الموظفين وزيادة الساعات الإنتاجية الفعلية التي كانت ومع الأسف في السابق شبه متدنية، إبان غياب الرقابة والتقويم والتطوير المستمر للموظف .

والذي من شأنه أن تسبب في خلق ثقافة (من أمن العقوبة أساء الأدب ) كما ولا يخفى على الجميع الإستعانة بقنوات المحسوبية وصلة القرابة ذات التأثير القوي والفعال في تحقيق أهداف فردية دون جهد يذكر أو نتائج ملموسة كـالحصول على ترقية أو علاوة سنوية أو مكافئة مالية في حين أنه من الأجدر والمفترض ومن باب الإنصاف أن تُعطى هذة العلاوات المستحقة لشخص بذل جهد وعطاء منقطع النظير و عمل على تطوير نفسه و مهاراته الناعمة والصلبة كي يوظفها في خدمة الإدارة التابع لها خلال رحلة عناء و جهد كبير دام السنة او ربع السنة ؛
قد قوضت روح الإنهزامية والسلبية وعدم الامبالاة لدى الطرف الأضعف في الحلقة (معالي الموظف الكادح البسيط ).

إن ما يدعوني إلى التفاؤل والطمأنينة وعدم الشك بأن القطاع العام سيشهد نقله نوعية في الأداء الوظيفي خلال السنوات القادمة بسبب المرحلة الإصلاحية التي تعيشها المملكة في الوقت الحاضر والتي سبقتها خمس مراحل ابتداء من مرحلة تأسيس المملكة، مروراً بمرحلة التنمية والبناء، ومن ثم مرحلة التطوير، وصولاً لهذه المرحلة ليرتقي الى معايير عالمية نستطيع ان نفاخر بها في ظل تطبيق البرامج المنبثقه عن رؤية المملكة ٢٠٣٠ و برنامج التحول الوطني ٢٠٢٠، على صعيد السلوك التنظيمي والإداري الذي كان يعاني من شلل رباعي دام أكثر من أربعة عقود، و على صعيد التحفيز الإداري الغير مفعل والغائب عمداً عن بعض هذه الإدارات التي كانت تعامل بقدسية ، ناهيك عن دورها المتخاذل في أنتاج برامج وتوفير ورشات عمل ودورات تدريبية من شأنها صقل وشحذ العصف الذهني الإبداعي لدى الموظفين لتلك القطاعات و تفعيل النظريات الإدارية الحديثة ليتم تطبيقها .ولكي يحدث التغيير الإيجابي نحتاج إلى قلب شخصية العاملين من شخصية سلبية إلى شخصية إيجابية ذات مسؤولية ومصلحة في التطوير،

كل هذه البرامج ستشهدها تلك القطاعات قريباً و سنغدو دولة متقدمة في كل المجالات وعلى كل الأصعدة في ظل المتابعة الحثيثة والنية القوية لدى القيادة الرشيدة للسعي بنا قدماً نحو العلا لنردد وبكل فخر سارعي للمجد والعلياء

شاهد أيضاً

شرطة ‎حائل تضبط 3 مواطنين مع فتاة ظهرت في حالة نفسية غير سوية من خلال مقطع فيديو

حكم – حليمة الشعبي : صرح المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة حائل بأنه تم عند الساعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *