‏”تطبيق إلكتروني” و “باركود” يضبطان أسعار #معرض_الرياض_الدولي_للكتاب ويقيسان اتجاهات القراءة

الرياض – واس – حكم:

أكد رئيس اللجنة العليا واللجنة الفنية لمعرض الرياض الدولي للكتاب 2017 الدكتور عبدالله العثمان أنه أصبح باستطاعة الزائر أن يتعرف على كل ما يحتاجه في المعرض عبر خدمتي “التطبيق الإلكتروني” و “الباركود” دون الرجوع إلى أي جهة معينة للاستفسار، حيث يقدم “التطبيق الإلكتروني” كل ما يحتويه المعرض من فعاليات ونشاطات ثقافية وبرامج خصصت للطفل إضافة إلى أماكن دور النشر الموزعة ضمن الأجنحة من خلال جهازه الذكي.
وأوضح أن نظام “الباركود” الذي سيجده الزائر معلقاً عند مدخل دار النشر الذي يقصده سيمكنه من معرفة الكتب المعروضة وأسعارها وكافة المعلومات التي يحتاجها، مشيراً إلى أن اللجنة عازمة هذا العام على عدم دخول أي نسخة من كتاب لا تحمل “الباركود” الخاص بها، مبيناً أن نظام الباركود سيمكن من معرفة عدد الكتب المباعة وأسعارها وحجم المبيعات ما يسهل عملية الحصول على إحصائيات دقيقة جداً عن الأعوام السابقة، كما سنعمل على تحسين هذه العملية كل عام حتى نصل إلى نسبة دقيقة كاملة في الإحصاءات.
وبخصوص آلية إحصاء أعداد الزوار هذا العام، أشار رئيس اللجنة العليا واللجنة الفنية للمعرض إلى اعتماد آلية دقيقة جداً تحسب الزائر مرة واحدة خلال اليوم مما سيزيد من دقة الأرقام الإحصائية للزوار، وقال ” نسعى كذلك للتركيز على الكيف من خلال التركيز على العمر وعلى “الجندر” وما إلى ذلك”.
وأضاف الدكتور العثمان : وضعنا هذه السنة فريق عمل متميز وطريقة عمل متميزة تمثلت بإنشاء لجنة عليا لمعرض الرياض الدولي للكتاب 2017م كلفت بمهام محدودة من ضمنها اختيار مدير المعرض وأعضاء اللجنة الفنية التي من مهامها الوقوف على جميع المهام المتعلقة بالمعرض إلى أن يبدأ.
وبيّن أن هذه اللجنة تتكون عضويتها من رئيس وثلاثة نواب تتجسد مهامهم في الإشراف على لجنة الشؤون الإعلامية، ومن خلال هذه الطريقة تم إعداد اللجان العاملة في المعرض التي تقارب العشرين لجنة تعود في مرجعيتها إلى مدير المعرض ومن ثم المشرف على المعرض وبعدها ترفع التقارير إلى اللجنة الفنية.
وأكد الدكتور العثمان أن جملة المتغيرات التي يشهدها معرض الرياض الدولي للكتاب 2017 سواء في آلية العمل واختيار اللجان جاءت نتيجة مجهود مجموعة عمل ضخمة من اللجنة العليا حتى اللجنة التنفيذية، مبيناً أن هذا التغيير جاء نتيجة الملاحظات التي رصدت في معارض السنوات الماضية إضافة إلى تطلعات وزارة الثقافة والإعلام في توظيف الجانب الثقافي من رؤية 2030 خلال معرض كتاب الرياض 2017 .
وبيّن أن الوزارة حرصت على أن يكون المعرض هذا العام كرنفالاً ثقافياً بمبادرات شبابية تبين الريادة الحقيقية التي وصل لها هذا المعرض الأمر الذي يمكن الوزارة من توظيفها في الأعوام المقبلة فكان من الضروري استحداث لجان جديدة مثل لجنة المبادرات الشبابية ولجنة الاستثمار وغيرها من اللجان حيث لم يعد المعرض كالسنوات السابقة ينحصر في بيع الكتب وحسب.
وأكد رئيس اللجنة العليا واللجنة الفنية للمعرض إمكانية قيام المعرض بجهوده ذاتياً من خلال المردود المالي الذي يجنيه، وينحصر دور الوزارة في الإشراف عليه بما يتوافق مع سياساتها بحيث لا يصطبغ بصبغة تجارية تؤثر على الدور الثقافي المنشود له ومن المتوقع أن يقر هذا الأمر في السنوات اللاحقة بإذن الله.اخبار

شارك المقال
  • تم النسخ

اخر الاخبار

أخبار محلية

How Do Research Papers For Sale Work?

6 أكتوبر 2022
أخبار محلية

Chatib Assessment 2021

6 أكتوبر 2022
أخبار محلية

Does Playing Difficult To Get Work for You?

5 أكتوبر 2022
أخبار محلية

How Do Research Papers For Sale Work?

4 أكتوبر 2022

اخر المقالات

المقالات

فصل مُحفز طالب مُعزز

10 نوفمبر 2021
المقالات

رحلتم وفي العين دمعة وفي الفؤاد حسرات

24 أكتوبر 2021
المقالات

صدفةُ لقياك

20 أكتوبر 2021
المقالات

شتات قلبي

10 أكتوبر 2021