المملكة تشارك منظومة دول العالم في الاحتفاء باليوم العالمي للسكري 14 نوفمبر

حكم _ واس

تشارك المملكة منظومة دول العالم في الاحتفاء باليوم العالمي للسكري الذي يصادف 14 نوفمبر من كل عام، بهدف رفع مستوى الوعي حول تأثير داء السكري في المجتمع، وتشجيع التشخيص المبكر، ودعم المتضررين، والتوعية بطرق الوقاية من داء السكري أو تأخير ظهوره، من خلال اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة النشاط البدني، وتعزيز دور الأسرة في التثقيف الصحي في علاج داء السكري.
وتبذل الجهات المعنية في المملكة وفي مقدمتها وزارة الصحة مجهوداتها للوقاية من مضاعفات هذا المرض ، وزيادة الوعي من الإصابة به، حيث يُصنف بأنه مرض مزمن، ترتفع خلاله مستويات الجلوكوز في الدم أو “السكر في الدم” عن المعدل الطبيعي، مما يؤدي مع مرور الوقت إلى تلف خطير في القلب، والأوعية الدموية، والعينين، والكلى، والأعصاب، في حال لم يتم التحكم به.
وجرى إنشاء اليوم العالمي للسكري عام 1991م من قِبَل الاتحاد الدولي للسكري، ومنظمة الصحة العالمية؛ استجابة للمخاوف المتزايدة بشأن التهديد الصحي المتصاعد الذي يشكله مرض السكري، وقد أصبح هذا اليوم يوماً رسمياً عام 2006م، يتم الاحتفال به كل عام في 14 نوفمبر إحياءً لذكرى السير فريدريك بانتينج، الذي شارك في اكتشاف الأنسولين مع تشارلز بيست عام 1922م.
ويحدث مرض السكري عندما يعجز البنكرياس عن إنتاج الأنسولين بكميات كافية، فهو الهرمون المسؤول عن تنظيم مستوى السكر في الدم، حيث يعد ارتفاعه من الآثار الشائعة التي تحدث جرّاء عدم السيطرة عليه، فقد صنف المختصون نمطين رئيسين لداء السكري, النوع الأول هو قلة إنتاج مادة الأنسولين، والنوع الثاني يحدث نتيجة استخدام الجسم لتلك المادة بشكل غير فعال.
ويمكن تشخيص السكري في مراحل مبكّرة من خلال عملية فحص السكر في الدم، حيث يُنصح بالفحص المبكر عند عمر 45 سنة للشخص السليم، أو في عمر أبكر من ذلك في حال وجود سمنة يصاحبها ارتفاع في ضغط الدم، أو عند وجود أقرباء من الدرجة الأولى مصابين، ويشكّل اكتشاف مرض السكري في وقت مبكر أهمية شديدة كون المريض يتمكن من حماية نفسه من المضاعفات المصاحبة للمرض.
وتكمن أهم طرق الوقاية باتباع الحمية الغذائية وعدم الإفراط بتناول السكريات والأطعمة ذات السعرات الحرارية العالية وممارسة الرياضة، مع زيادة الحرص على مدى أهمية دور الأسرة في التثقيف الصحي من المرض، فيما تختلف طرق العلاج حسب طبيعة المرض ومناقشة الطبيب المختص بذلك، فقد يكون العلاج بتناول بعض الأدوية المحفزة للبنكرياس وتنشيط حساسية الأنسولين للجسم، أو الحقن بالإنسولين .
وكانت الجمعية العلمية السعودية للسكر قد نفذت في يوم الثلاثاء الموافق 27/3/1443هـ فعاليات مؤتمر الشرق الأوسط للسكري والسمنة 21 بمنطقة مكة المكرمة بالتعاون مع المجموعة السعودية لدراسة لسمنة، وحظي بمشاركة ٨٥ متحدثاً من داخل المملكة وخارجها، حيث تم طرح ٤٤ بحثاً طبياً لمناقشة المستجدات في مجال السكري والأبحاث الجديدة في مجال السكري والغدد الصماء والسكري والسمنة للكادر الصحي والطبي، حيث يأتي هذا المؤتمر استمراراً للجهود المبذولة في تدريب الكوادر الطبية وتعريفهم بأحدث الأساليب والتقنيات المستخدمة في التغلب على مرض السكري، وذلك في ظل ما تبذله الجمعية من جهودٍ كبيرة في التوعية والتثقيف الصحي لمختلف شرائح المجتمع في المملكة حول مرض السكري وكيفية التعايش معه، وتجنب الإصابة بمضاعفاته الخطيرة من قبل المرضى، وكذلك كيفية الوقاية منه بالنسبة للأصحاء.

شارك المقال
  • تم النسخ
المقال التالي

اخر الاخبار

أخبار محلية

استجابة لتوجيهات الهيئة العامة للإعلام المرئي والمسموع..صحيفة حكم تعلن

25 نوفمبر 2021
أخبار عربية وعالمية

الصين تطلق قمرا صناعيا جديدا إلى الفضاء

25 نوفمبر 2021
أخبار عربية وعالمية

الإمارات تعلن التزامها باتفاق إعلان تعاون “أوبك بلس”

25 نوفمبر 2021
أخبار عربية وعالمية

القوات اليمنية تفكك ألغامًا للحوثيين بمديرية حيس غربي البلاد

25 نوفمبر 2021

اخر المقالات

المقالات

فصل مُحفز طالب مُعزز

10 نوفمبر 2021
المقالات

رحلتم وفي العين دمعة وفي الفؤاد حسرات

24 أكتوبر 2021
المقالات

صدفةُ لقياك

20 أكتوبر 2021
المقالات

شتات قلبي

10 أكتوبر 2021