عــاجــل

ico يغفل الكثير عنه.. الشيخ الخثلان يوضح موضعاً يستجاب فيه الدعاء ico حالة الطقس المتوقعة ليوم غدٍ السبت في المملكة ico ارتفاع عدد جرعات لقاح كورونا في المملكة إلى 26.4 مليون.. و7.7 مليون شخص تلقوا جرعتين ico التحالف: إحباط محاولة عدائية للهجوم على سفينة تجارية سعودية بطائرة مسيرة معادية ico خُطَّابها وأسرتها وأجرها.. “صديقة الموت” تروي قصة 22 عاماً من عملها مُغسلة


الرئيسية المقالات الموت الأسود

الموت الأسود

كتبه كتب في 8 أبريل 2021 - 2:23 م

 

حكم -أمل بنت محمد المجاهد:

في القرن الثامن عشر انتشر مرض في جميع أنحاء أوروبا وأمريكا وكان يسمى ” حمى النفاس ” ويسمى أيضا باسم ” الموت الأسود أثناء الولادة ” ، بمعنى أن النساء يلدن وفي غضون 48 ساعة بعد الولادة يمتن !
لقد كان هذا المرض مدمرا ، وفي بعض المستشفيات كانت نسبة الوفاة 70% من النساء اللاتي يلدن. بعدها أراد الأطباء ورجال العلم أن يدرسوا ويكتشفوا السبب وراء هذا الموت الأسود، فعملوا الأبحاث والدراسات ، وكانوا يقومون بتشريح الجثث بالنهار ثم في فترة الظهيرة كانوا يقومون بتوليد الأطفال، لم يتم حل اللغز حتى منتصف القرن التاسع عشر حينما ظهر طبيب وقرر أن جميع الأطباء الذين كانوا يجرون عمليات التشريح في الصباح لم يكونوا يغسلون أيديهم قبل أن يقوموا بتوليد الأطفال في فترة ما بعد الظهر، وقال لهم: يا رفاق أنتم المشكلة! فتجاهلوه ووصفوه بالجنون لمدة 30 سنة! ، حتى أدرك شخص ما أخيرا أنه إذا غسلوا أيديهم بكل بساطة سينتهي الأمر وهذا بالضبط ما حدث فقد اختفى الموت الأسود ! .
أحيانا تكون المشكلة في تأخر نجاح أو تحقيق حلم لشخص ما هو نفسه ! فعندما نريد أن ننجح لا بد من تحديد النجاح في ماذا ولماذا ، وبناء على ذلك سيحدث تغيير.  تحديد الهدف يساعد في تكريس الجهد والوقت وتصبح العلاقات والأوقات والهوايات متوجهة نحو التحقيق . فالهروب من المخاوف وعدم مواجهتها هو الطريق الأسهل للفشل. فكل نجاح يرتقي إليه الإنسان في حياته لا بد من ضريبة يدفعها من تعب وتضحيات .
لوْلا المَشَقّةُ سَادَ النّاسُ كُلُّهُمُ؛           الجُودُ يُفْقِرُ وَالإقدامُ قَتّالُ

الانسان الطموح الجاد يعي معنى النجاح والتميز فإدارة حياته هي أولى مسؤولياته و فلترة وغربلة الأفكار السوداوية عن النجاح هي أولى مبادراته ، وبلا شك بداية طريق النجاح سيكون صعبا و لكن ذلك سيخف تدريجيا، فبقدر عمق الرغبة يتسع عمق المحاولة والتحمل.
تجاهلوا من يقزّم أفكاركم واستبدلوهم بمن يسقي أفكاركم، كما أن جرعة من العلاج قد تخفف الألم عن مريض يتألم فبالمقابل قد نحصل على علاج معنوي واجتماعي وثقافي من أحبابنا.
أخيرا  حددوا أهدافكم ولا تعيشوا على هامش الحياة .