عــاجــل

ico إدارة المراكز والقطاعات تقدم تقديرها لـ “نجمي ” و “مجممي ” على تلبية نداء الواجب ico نجاح عملية استئصال ورم في البنكرياس لمريض بمستشفى الملك فهد بجازان ico خطوات تفعيل خدمة “الحوالة السريعة” عبر “سريع” ico “الخطوط السعودية” تثير الجدل بتغريدة “على وين مسافر!” ico “إحسان” تعلن عن تجاوز مبلغ التبرعات 300 مليون ريال


الرئيسية تكنولوجيا تعرف على إجهاد زوم Zoom fatigue.. ظاهرة جديدة بفعل جائحة كورونا

تعرف على إجهاد زوم Zoom fatigue.. ظاهرة جديدة بفعل جائحة كورونا

كتبه كتب في 27 فبراير 2021 - 4:27 م

حكم – فريق التحرير

العام الماضي كان مختلفا بالتأكيد حيث تغيرت الكثير من عاداتنا وبات العديد يعتمد على القيام بكل شيء أونلاين، وعلى ما يبدو فإن العمل من المنزل والإعتماد على برامج مكالمات الفيديو وأشهرها زوم Zoom للتواصل مع الآخرين قد  يسبب أضرار على العقل والجسم فيما يعرف بإسم إجهاد زوم

ما هي ظاهرة إجهاد زوم Zoom fatigue

هذا المصطلح جديد تماما وهو عبارة عن ظاهرة نشأت من تأثير الفيروس التاجي وتم تسميتها على إسم برنامج مكالمات الفيديو الشهير Zoom والمصطلح يقصد به كافة برامج ومنصات مكالمات الفيديو وليس فقط زوم وقد زاد انتشار تلك الظاهرة إجهاد زوم بعدما تحولت حياتنا الحقيقية لرقمية والسبب يرجع بالتأكيد لجائحة كورونا التي جعلتنا نبقى في منازلنا ونعتمد على برامج مكالمات الفيديو مثل زوم وغيره للتواصل والقيام بكل شيء من خلاله وأصبحت العزلة وانعدام التواصل البشري أمرا حقيقيا ولكن اتضح أن منصات الدردشة المرئية ليست بديلا مثاليا عن الاجتماعات واللقاءات الحقيقية وهذا ما لاحظه جيريمي بيلنسون، المدير المؤسس لمختبر ستانفورد الإفتراضي للتفاعل البشري عندما قام بدراسة التأثير النفسي لمحادثات الفيديو على المستخدم وحدد أربعة عناصر رئيسية يمكن أن تؤدي إلى ما يشار إليه بإسم Zoom fatigue ولنتعرف خلال السطور التالية على تلك العناصر التي يمكنها أن تتسبب لك بـ إجهاد زوم وكيف تستطيع التخلص من هذه الظاهرة الجديدة

العناصر الأربعة التي تسبب إجهاد زوم Zoom fatigue

التواصل المفرط بالعين

يقول جيريمي أنه في الإجتماع العادي، لا يوجه الشخص عينيه تجاه المتحدث طوال الوقت، سيكون هناك القليل ممن يفحص الهاتف أو يحدق في شىء آخر أو يدون ملاحظة، لكن في مكالمة الفيديو، الجميع ينظر إلى الآخرين طوال الوقت حتى لو لم تكن المتحدث فإن الآخرين يراقبونك بإستمرار

رؤية نفسك طوال الوقت

في العالم الحقيقي، الرؤية تكون ذو اتجاه واحد، أي أنك ترى الأشخاص الذين تتحدث معهم ولكن منصات مكالمات الفيديو تُظهر أيضا كيف تبدو للآخرين عبر الكاميرا وهذا أمر غير طبيعي، تخيل معي لو كنت في العالم الواقعي وكان هناك شخص يتحرك معاك طوال الوقت بمرآة عندما تتخذ قرارات أو تتواصل مع العائلة أو حتى عند تقديم ملاحظات ترى نفسك، الأمر مرهق جدا على العقل

عدم الحركة والتنقل

مكالمات الهاتف العادية أو حتى أثناء اجتماع شخصي، لن تحتاج للتحرك كثيرا ولكنك تتحرك عكس الدردشة المرئية حيث تتعامل مع كاميرا ثابتة ومجال رؤية محدد مما يعني أنه لا يوجد مجال كبير للتنقل ولهذا تُظهر الأبحاث أنه عندما يتحرك الناس، فإنهم يؤدون بشكل أفضل من الناحية المعرفية وهذا ما لا يحدث مع منصات مؤتمرات واجتماعات الفيديو على الإنترنت

إقرأ أيضا : كيف كانت مكالمات الفيديو قديما قبل ظهور سكايب وزوم؟

زيادة العبء المعرفي

عند التحدث إلى شخص ما وجها لوجه، فإن الإشارات الغير لفظية مثل التعبيرات والإيماءات تحدث طوال الوقت وهذا يمكن أن يلعب دورا كبيرا في سير المحادثة ولكن في الدردشة المرئية الأمر مختلف تماما، إذا كنت تريد أن تُظهر للآخر أنك تتفق معه، عليك أن تقوم بإيماءة مبالغ فيها أو ترفع ابهامك، هذا يعمل على إضاءة المزيد من العبء المعرفي عليك ويستهلك المزيد من السعرات الحرارية الذهنية ولهذا عندما تقوم بمكالمة فيديو لفترة طويلة فإنك تشعر ليس فقط بالإرهاق والإجهاد ولكن بأن طاقتك الذهنية والجسدية قد تم استنزافها بشكل كبير

نصائح لتقليل إجهاد زوم

قدم جيريمي بيلنسون إقتراحات يمكن لأي شخص تنفيذها وسوف تساعد في تقليل ظاهرة إجهاد زوم Zoom fatigue، على سبيل المثال، يوصي جيريمي بضرورة إجراء مكالمات الفيديو بعيدا عن وضع ملء الشاشة لتقليل حجم الوجه، أيضا لإخفاء رؤية أنفسنا بشكل مستمر، يمكن استخدام زر إخفاء عرض الكاميرا،علاوة على ذلك، من حين لآخر، تحتاج لإعطاء نفسك استراحة صوتية مثل عمل ريفرش للجهاز حتى يصفى ذهنك وأيضا حتى لا تنغمس بالإيماءات والحركات التعبيرية التي تكون حقيقية تماما ولكنها بلا معنى اجتماعيا

أخيرا، لا يجب أن تطغى حياتنا الرقمية على حياتنا الواقعية، نحتاج للتواصل البشري بين الحين والآخر وعدم الاعتماد كليا على التواصل الرقمي عبر الأجهزة، لأن هذا لن يسبب ظاهرة إجهاد زوم فقط، بل سوف يزيد من العزلة والتباعد الإجتماعي الذي نشأ بفعل جائحة فيروس كورونا