عــاجــل

ico محافظ حفر الباطن يسجل في برنامج التبرع بالاعظاء ico بايدن: 40% من قادة دول العالم طلبوا مساعدة واشنطن في توفير لقاحات كورونا ico شرطة الرياض: القبض على (10) أشخاص سرقوا مركبات وتاجروا بها ico البيان الختامي للاجتماع الطارئ للمندوبين الدائمين لدول منظمة التعاون الإسلامي حول الاعتداءات الإسرائيلية في الأرض الفلسطينية ico كبار العلماء: تسجيل خادم الحرمين وولي العهد في برنامج التبرع بالأعضاء سنة حسنة وخطوة مباركة


الرئيسية أخبار عربية وعالمية «التعديل الـ25» قد يُنهي حكم ترمب مبكراً

«التعديل الـ25» قد يُنهي حكم ترمب مبكراً

كتبه كتب في 8 يناير 2021 - 11:12 ص

 

حكم _ وكالات

واجه الرئيس الأميركي دونالد ترمب، أمس (الخميس)، عدداً متزايداً من الدعوات لتنحيته من منصبه بموجب التعديل الـ25 في الدستور الأميركي بعد تحريضه أنصاره على العنف واقتحامهم مبنى الكابيتول في واشنطن.

 

واعتُمد التعديل الـ25 عام 1967. وهو يحدّد الأحكام الخاصة بنقل السلطة من رئيس أميركي يُتوفّى أو يستقيل أو يُعزل من منصبه، أو يكون لأسباب أخرى، كأن يكون غير قادر على أداء واجباته.

 

حتى الآن، استُخدم التعديل فقط في حالة رؤساء خضعوا لعملية جراحية، وذلك بهدف نقل السلطة موقتاً إلى نوابهم، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

 

وفي أكتوبر (تشرين الأول) من العام الماضي، كان هناك حديث عن احتمال استخدام ترمب للتعديل، عندما مرض بـ«كوفيد 19». لكنّه في النهاية لم يتّخذ هذا الإجراء.

 

حالياً، يقود تشاك شومر زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، ورئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي، المناشدات الموجّهة لنائب الرئيس مايك بنس لاستخدام هذا التعديل في الأيام الأخيرة من ولاية ترمب التي تنتهي في 20 يناير (كانون الثاني) الجاري.

 

وتحدث شومر وبيلوسي وآخرون من داخل الحكومة وخارجها بعد المشاهد الصادمة التي تلت تجاوز حشد غاضب ومسلّح بتحريض من ترمب نقاط الأمن في مبنى الكابيتول لينشروا فيه الفوضى طيلة ساعات، (الأربعاء)، ويعطلوا الجلسة الإجرائية التي ثبّت خلالها الكونغرس فوز جو بايدن في انتخابات 3 نوفمبر (تشرين الثاني) ليصير رسمياً الرئيس المقبل للولايات المتحدة.

 

وقال شومر، في بيان: «ما حدث في مبنى الكابيتول، كان تمرّداً على الولايات المتحدة بتحريض من الرئيس، هذا الرئيس يجب ألا يبقى في منصبه، ولو ليوم واحد بعد الآن».

 

وأضاف: «إذا رفض نائب الرئيس ومجلس الوزراء القيام بذلك، فينبغي على الكونغرس أن يجتمع لعزل الرئيس».

 

وبدأ المشترعون الأميركيون بمعاينة مسألة نقل السلطة من الرئيس في أواخر خمسينات القرن الماضي لدى اعتلال صحة الرئيس دوايت دي أيزنهاور. وبات الأمر أكثر إلحاحاً بعد اغتيال الرئيس جون كينيدي عام 1963 ووافق الكونغرس على التعديل الـ25 عام 1965، وصادقت عليه ثلاثة أرباع الولايات الأميركية الخمسين، بعد ذلك بعامين، كما هو مطلوب.

 

ويتناول القسم 3 من التعديل الـ25 نقل السلطات الرئاسية إلى نائب الرئيس عندما يعلن الرئيس أنه غير قادر على تحمّل أعباء منصبه. ويتناول القسم 4 موقفاً يقرّر فيه نائب الرئيس، وأغلبية أعضاء مجلس الوزراء، أن الرئيس لم يعد قادراً على أداء واجباته، ولم يسبق أن تمت الاستعانة بهذا القسم.