عــاجــل

ico الأمم المتحدة تدعو مجلس الأمن لتحمل مسؤولياته بموجب الميثاق واحترام قراراته بشأن قضية فلسطين ico الصحة: 12 مليون جرعة من لقاح كورونا تم إعطائها حتى الآن ico أمانة العاصمة المقدسة تُعايد منسوبيها بمناسبة عيد الفطر المبارك ico أمانة العاصمة المقدسة تنفذ 4567 جولة رقابية على المحال التجارية خلال أيام عيد الفطر ico شرطة مكة المكرمة: القبض على (3) مقيمين ارتكبوا عملية سطو على إحدى مركبات نقل الأموال في محافظة جدة


الرئيسية أخبار عربية وعالمية الفن بالفم.. تشكيلية تونسية تخوض “رحلة تحد وإبداع”

الفن بالفم.. تشكيلية تونسية تخوض “رحلة تحد وإبداع”

كتبه كتب في 11 ديسمبر 2020 - 11:26 ص

 

حكم – فريق التحرير:

داخل ورشتها الصغيرة في منزلها بإحدى مدن محافظة المنستير وسط تونس، تمسك نجاة ريشتها بفمها وتغمسها في الألوان ثم ترفعها، لترسم لوحات تشكيلية مستوحاة تارة من المعالم الأثرية والمعمار التونسي وأخرى من خيالها المتأرجح بين الملموس والمجرد.

نجحت نجاة بامري، وهي فنانة تشكيلية عصامية التكوين، في أن تتحدى إعاقتها العضوية وتعانق الإبداع بفضل موهبتها بالرسم بواسطة فمها، فقد ولدت وهي لا تستطيع ثني ركبتيها، كما أنها غير قادرة على تحريك ذراعيها، لكن ذلك لم يمنعها من أن تخوض رحلة تحد صعبة وممتعة في الآن نفسه.

نجاة بامري أصبحت إحدى أبرز الفنانات التشكيليات العصاميات، لا فقط في تونس وإنما في العالم العربي، فعجزها عن الرسم بيديها لم يقف حائلاً دون ملامسة الإبداع، في فن اكتشفت به موهبتها منذ نعومة أظافرها فمنحها طعما آخر للحياة ومفهوما جديدا للإبداع.

تحدثت “نجاة” عن بداية قصتها مع الفن التشكيلي، والصعوبات التي واجهتها في مشوارها الفريد مع الفرشاة والألوان.

وقالت نجاة: “بدأت الرسم منذ سن الرابعة، كان الأمر محض صدفة في البداية عندما وجدت قلماً أمامي، فأمسكته بفمي وانطلقت أخط بعض الخربشات على الأوراق، وعند عودة أمي وقعت على تلك الخطوط المتناغمة”.

وتابعت: “بدأ حبي للرسم يكبر وكنت أخصص كل وقتي لأمسك قلماً أو ريشة وأرسم ما يحمله خيالي، أو ما أشاهده من المعمار التونسي والمناظر الطبيعية”.

وترى الفنانة التشكيلية أنها وجدت في الرسم أفضل طريق لتتحدى إعاقتها وتعوض حرمانها، إذ تقول: “أشعر أن لوحاتي مليئة بالحركة والحياة، الحركة التي حرمت منها في حياتي أراها في تلك الإبداعات التي أصنعها بريشتي وبفمي”.

وتضيف: “لا أريد أن أشاهد ملامح الشفقة نحوي في عيون الناس. تحديت إعاقتي وأعتقد أني نجحت في أن أمنح حياتي لونا زاهيا مثل معظم اللوحات التي أرسمها”.

وترسم نجاة على القماش، وعادة ما تستلهم رسوماتها من الهندسة المعمارية لتونس، فهي تجسد مدينة سيدي بوسعيد وقبابها وأقفاصها الزرقاء، وتخط لوحات للمدينة العتيقة بالعاصمة تونس أو المناطق الطبيعية مثل واحات النخيل في الجنوب، أو الأزياء التقليدية والحلي الذي يزين المرأة التونسية، كما تستوحي لوحاتها أيضا من الخيال أو من معالم تاريخية ودينية عربية، مثل المسجد الأقصى.

وشاركت نجاة بامري في عدد كبير من المعارض في تونس وخارجها، وآخرها عام 2018 عندما أقامت معارض تشكيلية في عدد من المدن الجزائرية ونالت استحسان النقاد والزائرين وهواة الفن التشكيلي هناك. وتستطرد: “قدمت لوحاتي في عدد من المدن الجزائرية لمدة شهر، وشهد المعرض التشكيلي الذي شاركت به نجاحاً كبيراً.

كما شاركت في مارس 2019 في معرض المبدعات العصاميات وفزت بعدد من الجوائز، أما التكريم الأبرز فكان حصولي على الدكتوراه الفخرية في الفن التشكيلي من مؤسسة المبدعين العرب في مصر في فبراير 2018، عندما قدمت عصارة أعمالي التشكيلية التي أشاد بها النقاد ورواد العمل الفني والثقافي في العالم العربي”.

وتعتقد الفنانة التي كرمها الرئيس التونسي قيس سعيّد في الصيف الماضي على هامش الاحتفاء بعدد من المبدعات بمناسبة العيد الوطني للمرأة، أن الإعاقة لا يمكن أن تكون حاجزا أمام الإبداع، وأن الإرادة والعزيمة هما السلاح الذي يجعلها تتحدى إعاقتها وتصقل موهبتها.

وتضيف: “عجزت يديّ فاستطعت بفمي أن أمسك الفرشاة وأمزج الألوان، وأرسم لوحات تفيض إبداعاً وفناً وجمالاً، ونجحت نجاة في إنجاز أكثر من مائة لوحة فنية حتى الآن، وباعت أغلبها لتتمكن من توفير قوتها، فهي زوجة وأم لبنت عمرها 10 سنوات، ورغم ذلك فهي ترى أنها كانت مجبرة على بيع لوحاتها ولم تكن لتفرط فيها لولا الحاجة