عــاجــل

ico وفاة مواطن في إحدى قرى صامطة منتحراً ico كدمه في مفصل القدم قد تحرم الغنام من المشاركة أمام الأهلي ico فيتوريا تنبأ بإصابات النصر مسبقاً ico “الشمراني” يدشن برنامج التحول الرقمي بلجنة التنمية في أبو عريش ico اجتماع لتعزيز التعاون بين بلدية أبوعريش ولجنة التنمية

الرئيسية أخبار عربية وعالمية أوروبا تمهل تركيا أسبوعاً.. لوقف استفزازات شرق المتوسط أو العقوبات الاقتصادية

أوروبا تمهل تركيا أسبوعاً.. لوقف استفزازات شرق المتوسط أو العقوبات الاقتصادية

كتبه كتب في 16 أكتوبر 2020 - 2:06 م

حكم _ وكالات

اتهمت فرنسا وألمانيا أمس، تركيا بمواصلة استفزاز الاتحاد الأوروبي بتحركاتها في منطقة شرق البحر المتوسط ومساعيها غير المشروعة للتنقيب عن الغاز، ومنحاها أسبوعا لتوضيح موقفها، وفقا لـ”رويترز”.

وأعلنت تركيا أمس الأول، استئناف عمليات سفينة مسح على الرغم من اتفاق أبرم في قمة للاتحاد الأوروبي في الثاني من تشرين الأول (أكتوبر) يهدف إلى إقناع أنقرة بوقف التنقيب عن الغاز الطبيعي في مياه متنازع عليها مع اليونان وقبرص.

وسحبت تركيا سفينتها الشهر الماضي قبيل قمة الاتحاد الأوروبي التي ناقشت فرض عقوبات اقتصادية على أنقرة، ثم أرسلتها مجدداً يوم الإثنين. وقال التكتل “إنه سيناقش إمكانية فرض عقوبات على تركيا خلال قمة أوروبية في كانون الأول (ديسمبر).

وقال جان إيف لو دوريان وزير الخارجية الفرنسي في مؤتمر صحافي مع نظيريه الألماني والبولندي “من الجلي لنا أن تركيا تقوم بأعمال استفزازية بشكل دائم وهو أمر غير مقبول”، مضيفا “الكرة في ملعب أنقرة، لكن الاتحاد الأوروبي مستعد لتغيير ميزان القوى إذا لم تعد تركيا إلى الحوار”. وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس “إن قرار تركيا إعادة السفينة إلى البحر المتوسط غير مقبول”.

وردا على سؤال بخصوص إمكانية فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات، قال “إن التكتل سينتظر أسبوعا قبل اتخاذ قرار بشأن كيفية التصرف.

وأضاف “لم تنعقد المناقشات المتوقعة لمرتين ولا نعلم متى ستنعقد، يتعين أن ننتظر لنرى إن كان هناك تقدم خلال أسبوع، وعندها سنرى ما الموقف الذي ينبغي للاتحاد الأوروبي اتخاذه”.

وانتقد لو دوريان دور تركيا في النزاع المتعلق بناجورنو قرة باغ، حيث تدعم أنقرة أذربيجان في مواجهة قوات من أصل أرمن، وقال “لن يكون هناك أي نصر عسكري في هذه الأزمة، لذلك يتعين تطبيق وقف إطلاق النار، ما نراه اليوم هو أن تركيا هي الدولة الوحيدة التي لا تدعو إلى احترام وقف إطلاق النار، وهذا ضار”.

وقال دبلوماسيون ومسؤولون وخبراء أخيرا، “إن استراتيجية الاتحاد الأوروبي الأخيرة لنزع فتيل التوتر مع تركيا، بدأت تنهار بعد أسبوعين فحسب من إقرارها، الأمر الذي يثير خطر نشوب صراع في شرق البحر المتوسط”.

 

وبحسب “رويترز”، فإنه رغم الاتفاق في قمة الاتحاد الأوروبي في الساعات الأولى من صباح الثاني من تشرين الأول (أكتوبر) الجاري على إقناع أنقرة بالتوقف عن التنقيب عن الغاز الطبيعي في مناطق بحرية محل نزاع مع اليونان وقبرص، فقد قالت تركيا أمس، إنها استأنفت عملياتها بسفينة مسح”.

 

وكانت تركيا سحبت السفينة الشهر الماضي قبيل القمة الأوروبية، التي تم فيها بحث فرض عقوبات اقتصادية عليها، وإعادتها إلى المنطقة يوم الإثنين. وقال ثلاثة دبلوماسيين أوروبيين، “إن ذلك يعطي الانطباع بأن أنقرة تتلاعب ببروكسل”. وقال الدبلوماسيون ومسؤول في الاتحاد الأوروبي، “إن قادة دول الاتحاد تركوا أنفسهم مكشوفين، لأنهم عجزوا عن التوصل إلى حل للنزاع، واقترحوا بدلا من ذلك أسلوب “العصا والجزرة”، فعرضوا مساعدات عديدة، وهددوا في الوقت نفسه بعقوبات، ويبدو أن هذا الاقتراح فشل في تحقيق الهدف”.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً