عــاجــل

ico الإعلان عن إقامة دورة (المونتاج بإستخدام الهواتف الذكية) ب٩٠﷼ فقط ico عقوبة استغلال منصة مدرستي ! ico الصحة : تسجيل (551) حالة إصابة و(1078) حالة تعافي جديدة ico الإنتهاء من تنفيذ خطة الاحتفال باليوم الوطني الـ٩٠ بالمنطقة الشرقية ico شروط وأحكام تسجيل العنوان الوطني للأفراد

الرئيسية المقالات كورونا جازان .. تضج مضجع الآمنين!

كورونا جازان .. تضج مضجع الآمنين!

كتبه كتب في 21 أغسطس 2020 - 2:58 م

حكم – عهود حكمي – فاطمة دغريري

 

لا يخفى على أحد نتيجة الاستهتار وعدم المبالاة والالتزام بالاحترازات وما أودت إليه التجمعات دون تباعد وعدم لبس الكمامة، فانطلق الذي عليه أعراض مسرع للمخالطة في العمل والتوجه للزيارات التي كان سبباً هو في نقلها، نعم لم يكلف خاطره بالفحص ولم يدر في خلده إنه سينقلها ويكون ضرر لغيره من كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة .

 

 

أصاب فيروس كورونا سيدة بعد طلبها من إحدى معارفها القيام بعمل بعض التجهيزات لها استعداداً لحضور مناسبة عائلية خاصة بها، ولكي تتجنب هذه السيدة الاختلاط وخوفاً على سلامتها طلبت المختصة في العناية بالمرأة من القدوم لمنزلها وتجهيزها لحضور المناسبة ولكن برغم كل هذا الحرص فقد أصيبت السيدة بفيروس كورونا، لأنه وببساطة كانت المرأة التي استدعتها السيدة إلى منزلها تحمل الفيروس لتتفاجأ أنه بعد تأكد إصابة العاملة بالفيروس تم التواصل معها وإخبارها بأن العاملة التي استدعتها إلى منزلها مصابة وعليها إجراء التحليل للتأكد من سلامتها.

 

 

نعم مسرعة توجهت إلى أقرب مركز صحي مختص وأخذت لها المسحة الطبية الخاصة بكورونا، وبعد يومين جاءت النتيجة صادمة، حيث تبين أنها بالفعل أصبحت مصابة بفيروس كورونا، وكانت السيدة في ذهول من هول المفاجأة لأنها كانت من أكثر الناس الذين تجنبوا الذهاب للأماكن العامة والاجتماعات والمناسبات منذ بداية الأزمة مع إتباعها لكافة الإجراءات والاحترازات وبرغم حرصها الشديد إلا أن مناسبة واحدة وتهاون بسيط تسبب في نقل للعدوى من مصابة غير مدركة فعلتها ولا تعلم خطورة ذلك متجاهلة الأعراض وضاربة بالتعليمات عرض الحائط وبأرواح الناس للمهالك.

 

 

كم إصابة ووفاة يومياً ..؟ كم وقفت الدولة وكم حذرت الصحة وكم نوهت جميع القطاعات وكم خرج شيخ في منبر وكم استخدمت وسائل التواصل من المختصين لمنع من تظهر عليه أعراض بعزل نفسه حتى التأكد من حالته أو حتى ذهابها…؟ أرجوكم كفى فقد تسببتم بألم للآمنين وأصبحوا غير مطمئنين.

أخيراً.. نسأل الله أن يحمي الملتزمين ويشفي المصابين ويهدي المستهترين

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً