عــاجــل

ico الإعلان عن إقامة دورة (المونتاج بإستخدام الهواتف الذكية) ب٩٠﷼ فقط ico عقوبة استغلال منصة مدرستي ! ico الصحة : تسجيل (551) حالة إصابة و(1078) حالة تعافي جديدة ico الإنتهاء من تنفيذ خطة الاحتفال باليوم الوطني الـ٩٠ بالمنطقة الشرقية ico شروط وأحكام تسجيل العنوان الوطني للأفراد

الرئيسية المقالات التعليم في ظل كورونا

التعليم في ظل كورونا

كتبه كتب في 16 أغسطس 2020 - 8:53 م

بقلم – إنعام حمراني

 

“التعامل مع كافة الاحتمالات في ظل الظروف الاستثنائية لجائحة كورونا، بما يحافظ على سلامة الطلاب والطالبات والمعلمين والمعلمات وأعضاء هيئة التدريس والتدريب، وتقليص مخاطر تعرضهم للإصابة بفيروس كورونا” جزء هام من الكلمة التي ألقاها وزير التعليم عن آلية بداية العام الدراسي الجديد مساء أمس. نعي الآن أننا أمام تحدٍ كبير في ظل هذه الجائحة، الدور الأكبر يقع على عاتق الأُسر وما تقوم به من واجبات ومتابعة للأبناء عبر منصات التعليم المقررة، والجزء الآخر هو جزء مشترك بين وزارة التعليم والجهات المعنية معها، إذ لا بد من تكثيف الجهد والأخذ بالاعتبار بضرورة فهم الظروف الاستثنائية، التي عنيت بها وزارة التعليم حفاظاً على صحة طلابها وطالباتها، وأن نكون على قدرٍ من المسؤولية تجاه ما نصت عليه آلية بداية العام الدراسي الجديد.

 

 

على افتراض أن الحياة عادت بشكل طبيعي في التعليم وعاد طلابنا وطالباتنا إلى مقاعد الدراسة، هل نتوقع أن يكون هناك وعي من قبل أبناءنا الطلاب في التعامل والحرص داخل المدرسة أو حتى في الجامعة؟ هل يا تُرى تلتزم المدراس والجامعات في جميع مناطق المملكة بتطبيق الإجراءات والتدابير الوقائية المنصوص عليها من قبل زارة الصحة؟

 

 

قبل ذلك لنكن واقعيين، نحن وفي حقيقة الأمر لم نلتزم بشكل صحيح بما نصت عليه الإجراءات من قبل وزارة الصحة، ولعل الشاهد الواقع الذي شهدناه بعد انقضاء فترة الحظر والعودة للحياة الطبيعية، شاهدنا وما زلنا نشاهد تلك الممارسات الخاطئة من قبل البعض، في عدم التقيد بلبس الكمام في الأماكن العامة، وأيضاً عدم وجود تباعد اجتماعي وأقصد هنا المناسبات العامة والاحتفالات والتجمعات وكأن الفيروس انتهى. لا أعلم هل نحنُ نتحدى الإجراءات أو نتساهل بتطبيقها، او أننا نرى أننا أحرص على أنفسنا دون تقيد بالإجراءات. ولكن ذلك بلا شك زاد وما يزال يزيد من معدل ارتفاع الإصابات التي نسأل الله عز وجل أن يشفي المصاب ويرحم المتوفي منه.

 

 

لذلك ما يتعلق بالمؤسسة التعليمية وبوعي أبناءنا الطلاب والطالبات جراء الإجراءات التي سيتم اتخاذها ، فأتمنى أن يكون هناك وعي كبير بضرورة الالتزام بتطبيق التدابير الوقائية حفاظاً على سلامتنا وصحتنا العامة.

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً