وكالة الأنباء السعودية صوت الحقيقة ومنبر المصداقية .. تستند على المهنية وتتعايش مع تطورات العصر

حكم – تقريرحليمة الشعبي:

 

تتظافر جهود الاعلاميين والاعلاميات في مختلف المؤسسات الاعلامية في سبيل نقل مجريات الأمور والأحداث وتداولها بين القراء على مدار الساعة ، حيث تشهد الصحف الالكترونية توارد مئات الأخبار ضمن صفحاتها ومواقعها ومنصاتها الاجتماعية ، وقد تأخذ تلك المؤسسات بعين الاعتبار خاصية السرعة والمصداقية والموضوعية دون التحريف عند نشر الأخبار .

 

ومن هذا المنطلق سنذكر العجلة المحركة بشكل أولى وعلى نطاق واسع لنقل الأخبار بشتى أنواعها محليا وعالميا ، حيث سنخص بالذكر هذه المرة وكالة الأنباء السعودية “واس” والتي قطعت شوطاً تجاوز الـ 50 عاكاً من العطاء الإعلامي ، والعمل بشكل مكثف ودؤوب على مدار الساعة في تهيئة وكتابة الأخبار والتقارير خارجياً وداخلياً .

 

من جانبه أوضح مدير التحرير بمكتب وكالة الأنباء السعودية بمنطقة مكة المكرمة الإعلامي محمد بن صديق العواجي أن وكالة الأنباء التي تأسست يوم السبت 25/ 11/ 1390هـ الموافق 23/ 1/ 1971م ، لعبت دوراً بارزاً في مسيرة الإعلام السعودي ، كأول وكالة أنباء وطنية تهدف بشكل أساسي لتكون الجهاز المركزي والقلب النابض لجمع وتوزيع الأخبار المحلية والعالمية ، مشيراً إلى أنه تم تحويل وكالة الأنباء السعودية “واس” بناءً على صدور قرار مجلس الوزراء في جلسته يوم الاثنين بتاريخ 7 رجب 1433هـ الموافق 29 مايو 2012م ، إلى هيئة عامة مستقلة ذات شخصية اعتبارية تتمتع بالاستقلال الإداري والمالي ويرأسها رئيس بالمرتبة الممتازة يتم تعيينه بأمر ملكي  .

 

وأشار إلى أنه يعمل بوكالة الأنباء السعودية ما يقارب 600 شخص من محررين ومصورين وفنيين وإداريين ومراسلين داخل المملكة وخارجها ، كما تنطلق “واس” بعدة لغات من بينها : الصينية ، والروسية ، والفارسية ، وتسير وفق خطتها للوصول إلى 10 لغات ، بهدف نقل أخبار المملكة ومناشطها بكل صدق وشفافية ، لمتلقي الرسالة الإعلامية على مستوى العالم .

 

واضاف أن “واس” تمتلك مركز البحوث والمعلومات الذي يعتبر من أكبر الأرشيفات المتخصصة في المملكة ويتولى تصنيف وحفظ المعلومات إلى جانب إعداد الدارسات والتقارير والإحصاءات عن مختلف المواضيع ذات الأهمية الأخبارية ، وبدأت منذ العشرين من ديسمبر 1997م في استخدام الحاسب الآلي في كافة أعمالها ومكاتبها .

 

ووحداتها مما أدى إلى ميكنة أعمال الوكالة في إرسال واستقبال الأخبار، وتصنيف وحفظ المعلومات ، وفي أعمال الوكالة الإدارية ، وتقوم الإدارة الفنية في “واس” بالإشراف على تشغيل الحاسب الآلي وصيانته.

 

ولفت إلى ما خطته الوكالة منذ تأسيسها من خطوات حثيثة في اتجاه استكمال المقومات الأساسية لوكالة أنباء حديثة وفعالة بحيث أصبحت خلال فترة وجيزة المصدر الأول والأساسي للأخبار في المملكة العربية السعودية كما اكتسبت خدماتها الأخبارية ثقة واسعة النطاق لما تميزت به من تحري الدقة والموضوعية وفقاً لأرفع المقاييس المهنية .

 

وأكد على مواكبة هذا الصرح الإعلامي لتطور المملكة ونهضتها في مختلف المجالات ، كما هيأ تقدم وسائل الاتصال السلكية واللاسلكية في المملكة إمكانيات كبيرة لانتشار خدمات الوكالة الإخبارية بشكل سريع داخل المملكة وخارجها ووضعها في متناول مختلف وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة ، كما أن “واس” عضو مؤسس في اتحاد الوكالات العربية ووكالة الأنباء الخليجية واتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي “يونا” وغيرها من الوكالات العالمية .

 

وأفاد العواجي أن الخطوات التي قطعتها الوكالة منذ إنشائها اعطت حافزاً مشجعاً للمضي نحو تدعيم إمكاناتها وتكثيف خدماتها وتطويرها لتلبية متطلبات المرحلة المقبلة ، فسعت الوكالة إلى استقطاب كوادر بشرية مؤهلة صحفياً وفنياً لتنشيط خدماتها الأخبارية وأحدثت أقساماً نشطة ، واقامة عدد من المكاتب والمراسلين في داخل المملكة وخارجها للتغطية الشاملة للأحداث بصورة مستمرة ، مضيفاً أنه سعياً من “واس” للاهتمام بالتدريب وصقل قدرات العنصر البشري في مجالات إعداد وتحرير وصياغة وبث المادة الإعلامية ، حرصت على إلحاق موظفيها من المحررين والمصورين لدورات تأهيلية ، كسباً للمزيد من المعارف ومواكبة التطور في قطاع الأعلام ، إلى جانب إطلاقها في عام 2010م مركزٍ التدريب الإعلامي المخصص لتأهيل وتطوير الطاقات الإعلامية في مجالات التحرير الصحفي والتصوير والتغطيات وإجراء الحوارات والمتابعات الصحفية .

 

وقال : يمثل الموقع الإلكتروني اوكالة الأنباء السعودية “واس” على شبكة الانترنت “www.spa.gov.sa” الذي دشن عام 2008م ، منصة تفاعلية ، والذي يشهد تحديث الأخبار المحلية والعالمية على مدار الساعة ، إذ يعتبر هذا الموقع بأرشيفه الإخباري الضخم ، بوابةً إلكترونية متميزة ، فإن هذا يعبر بالدرجة الأولى عن التطور الذي طال “واس” بشكل عام وجعلها الناقل الإعلامي الرسمي المعتمد والموثوق لجميع أخبار المجتمع السعودي مع سرعة في نقل الخبر والتفاعل معه وجودة تحريره وصياغته .

 

وأبان أن “واس” عززت هذه النجاحات التي تحققت خلال فترة وجيزة دخولها مرحلة جديدة يتطلبها العصر الحديث ، من خلال مشاركتها الفاعلة في الإعلام الجديد وحضورها في قنوات التواصل الاجتماعي مما ساهم في زيادة عدد متابعيها وانتشار .

 

رسالتها وزيادة تأثيرها ، حيث تبث أخبارها عبر تويتر ” Twitter” باللغات العربية والانجليزية والفرنسة والفارسية ، كما تبث الصور من خلال حسابها على انستجرام ” Instagram” ، وتلغرام ” Telegram”  إلى جانب توظيفها خدمات تصوير الفيديو لمختلف الفعاليات والمناسبات ، وذلك لإيمانها بالدور الإعلامي الكبير الذي تقدمه مثل هذه القنوات في بصناعة الإعلام ، وتنوع محتوى الرسالة ووسائلها التي تقدم من خلالها للمتلقي .

 

وتحدث حول اطلاق “واس” خدمة الأخبار العاجلة عبر حسابها في تطبيق سناب شات “Snapchat” على الحساب “spagov” ، والذي يأتي بإزاء الخدمات الإلكترونية الأخرى التي تقدمها في الموقع الإلكتروني ، إضافة لـ يوتيوب “You Tube” ، وفيسبوك ” Facebook” ، والرسائل النصية “SMS” ، كما أضافت خدمة “RSS” ، وأطلقت في إطار التطوير المستمر الذي تقوم به لمواكبة التطورات التي تشهدها المملكة في مختلف المجالات بما يحقق رؤية المملكة الطموحة  2030، وتعزيز وصول رسالة المملكة إلى العالم حسابات جديدة على تويتر ” Twitter” هي : الأخبار الملكية ، والعام ، وجودة الحياة ، والرياضي ،  والتي تهدف إلى إثراء المحتوى الإخباري في “واس” بالمواد المتنوعة التي تلبي اهتمامات المتلقين بمختلف مستويات تعليمهم وفئاتهم العمرية وتجعلهم متابعين للشأن السعودي على مدار الساعة ، وتصنع مجالاً جديداً من التفاعل مع الرسالة الإعلامية الصادقة .

 

وبين أن “واس” أحدثت عبر هذا التطور الرقمي نقلة نوعية على مستوى أدائها الإعلامي وجعلها تلحق في سماء الإعلام العربي والعالمي ، مع الحفاظ على موثوقية خدماتها الإخبارية وتحري الدقة والموضوعية وفقاً لأرفع المقاييس المهنية ، كما حصدت “واس” جوائز محلية وعربية على مستوى التحرير والتصوير ، نظير موادها الإعلامية التي ترتقي للحس الصحفي وانتقاء الفكرة ، وتوظيفها لخدمة الرسالة وإيصالها بطابع مميز ، وتغذية مختلف وسائل الإعلام ، وتحقيق مهامها في مجال صناعة المادة الإعلامية ، والتغطيات الصحافية ، والتبادل الإخباري مع مختلف وكالات الأنباء الخليجية والعربية والعالمية ، لتكون حاضرة في كل مناسبة وطنية أو دولية .

 

وتطرق لما تسير عليه “واس” من خطى متوازية مع ما يعيشه العمل الإعلامي في الوقت الحاضر المنسجم مع ما تحظى به المملكة عبر وزاراتها وإداراتها المختلفة من تغيير وتطوير في مستوى أدائها ، وخاصة أن التغطيات اصبحت بلغات مختلفة للانفتاح على العالم ، وأن يكون الخطاب الإعلامي معززاً لمكانة المملكة كدولة محورية في هذه المنظومة ، بما ينشد الإبداع ، الذي لا يمكن أن يتحقق إلا بإتاحة المجال لإنتاج المحتوى والأفكار ، من أجل الارتقاء بالصناعة الإعلامية للمملكة إلى مستوى المُنافسة العالمية .

 

وذكر أن الوكالة دشنت مبناها الجديد يوم الخميس 19/8/1437هـ الموافق 26/5/2016م في حي الصحافة شمال مدينة الرياض على مساحة 10 آلاف م2 ، مما يعد تحفة معمارية ووجهة حضارية للعاصمة ، وإضافة نوعية في مسيرتها على المستويين التقني والإخباري بما يتناسب مع ما يشهده الإعلام المحلي والدولي بمختلف وسائله ، وثورة حجم تبادل المعلومات في العالم وانتشارها على المدى الواسع .

 

لذا فلنقف وقفت شكر لكافة المكاتب الاعلامية الكامنة تحت جناح وكالة الأنباء السعودية واس والتي لم تكتفي بفتح مكاتب على الصعيد المحلي بل وحرصت على تعيين المراسلين  بمعظم الدول الكبرى من أجل تزويدها بالأخبار من مصادرها الموثوقة والمباشرة في آنية حدوثها.

شارك المقال
  • تم النسخ

اخر الاخبار

أخبار محلية

How to Play Casino Online

1 أكتوبر 2022
أخبار محلية

1 أكتوبر 2022
أخبار محلية

Just What He’s Truly In Search Of In A Lady

27 سبتمبر 2022
أخبار محلية

Should Men and Women Stay Friends? The reason why or Then?

25 سبتمبر 2022

اخر المقالات

المقالات

فصل مُحفز طالب مُعزز

10 نوفمبر 2021
المقالات

رحلتم وفي العين دمعة وفي الفؤاد حسرات

24 أكتوبر 2021
المقالات

صدفةُ لقياك

20 أكتوبر 2021
المقالات

شتات قلبي

10 أكتوبر 2021