عــاجــل

ico تعليم تبوك يطلق 114 برنامج تدريبي لشاغلي الوظائف التعليمية ico فرق التطوع بالهلال الأحمر تواصل إقامة نقاط الفرز في جوامع منطقة الجوف ico الجامعة العربية تُدين الهجمات الحوثية إتجاه المملكة ico التحقيق مع وزراء سابقين في فرنسا بشأن أزمة كورونا ico صحي أم الشعنون يكرم موظفيه المشاركين في الإجراءت الاحترازية لجائحة فايروس كورونا

الرئيسية حكم لايت أمير جازان المحبوب.. حفظه الله ورعاه

أمير جازان المحبوب.. حفظه الله ورعاه

كتبه كتب في 17 يونيو 2020 - 8:42 م

حكم -أحمد بن محمد زقيل:

 

سبحان ربي من سما وتعالى

وحبا بلاد القبلتين جمالا

 

وعلا بها في العالمين مكانةً

حتى تجلّت في السموِّ مثالا

 

خضراء ترفل بالجمال وتنتشي

طربا فتهتز التلال دلالا

 

هذي بلاد الأنقياءِ تجسّدتْ

فيها النزاهةُ والكفاحُ  رجالا

 

قوماً على حبِّ البلادِ تفتّحوا

زهراً وسالوا بالنقاءِ زُلالا

 

المنجزاتُ على صحائفِ عهدهمْ

زُمَـراً بما قد حققوا تتوالى

 

ومحمدٌ في السبق رقمٌ ثابتٌ

نجمٌ توهّجَ في العُلى وتلالا

 

فهو الأميرُ محمدٌ بن ناصرِ

من تشرئبُ له الذرى إجلالا

 

من صيّـرَ الكُـثبانَ صرحاً شامخاً

وجنى رمالَ القاحلاتِ غِـلالا

 

وأسألْ به جازانَ إن سهولَها

وجبالَـهـا قد دوناهُ مقالا

 

في كلِّ سطرٍ منهُ تلقى مشهداً

يستحضرُ التفكيرَ و الإذهالا

 

قفْ مدَّ عينَكَ واغترٌفْ من حُسنِها

سِحراً يفيضُ على الرُبى شلّالا

 

وانظر لما صنعَ الأميرُ محمدٌ

واطرحْ على صبيا الجمال سؤالا

 

عمّن تفانى بالجهودِ مُحقِقا

بالعزمِ من أقوالهِ أفعالا

 

واعبر بصامطة النقاءِ لكي ترى

ما قد يفوقُ من الجمالِ خيالا

 

وأبو عريشَ وما حوتْ من دهشةٍ

لا تنّسْها واقرأ بها الأنفالا

 

وكذاك بيش وما حوتْ من نقلةٍ

أهدتْ إليه نوارسا وظِلالا

 

لتقولَ شكرا يا أميرُ بما بنتْ

كفاكَ فارفع للفضاءِ عِقالا

 

وإليهِ من فيفا سلامٌ مُزهرٌ

نهرا تلالاً أيكةٍ و جبالا

 

جازان من أقصى إلى أقصى بهِ

زادتْ على كل الديار جلالا

 

جازانُ ما جازانُ حارتْ أحرفي

لا شيء يُنصفُ سحرَها لـيُـقـالا

 

فإذا تحجرتِ القصيدةُ فاعلموا

قد أعجزتْ عن وصفِها الأقوالا

 

لكنَّ بي شغفاً لوصفِ خصالِها

ومن الشواطئِ أبدأُ الترحالا

 

فمن التطوّرِ ما يحيّرُ زائراً

إن سارَ مُندهِشا بها أميالا

 

والجامعاتُ وما بنى من  بُـنـيـةٍ

تحتيّةٍ زادتْ إليهِ خصالا

 

حتى تجلى في الربوع مشعشعاً

بدرا يضيء سماحة وكمالا

 

والفوز أن تحيا بقلبٍ نابضٍ

حُـبّـاً يفيضُ على الخلائق فالا

 

وتعيشَ بالإحسانِ غيماً هاطلاً

يروي جفافَ المدقعينَ نوالا

 

يامنْ لهُ قلَّ النضيرُ تحيةً

من شاعرٍ بشغافهِ قد والى

تعليقات الزوار ( 0 )

اترك تعليقاً