الحكميّون.. تاريخ يحكي عن ذاته في شبه الجزيرة العربية

الباحث والمؤرخ حسين بن صديق حكمي 

 

ضاربين جذورهم في عمق التاريخ، لم يزل إرثهم قائمًا شاهدًا على انتمائهم، في جزيرة العرب حضورهم مشهود حتى يومنا هذا، ولهم ‏نوثّق نسبهم وموقعهم وشيئًا يسيرًا من تاريخهم المحكي والمكتوب، إنّهم “الحكميّون”.‏

 

نسبهم:‏

 

يرجع نسب الحكميين، إلى الحكم بن سعد العشيرة بن مالك بن أدد بن زيد بن يشجب بن عريب بن زيد بن كهلان بن سبأ، وقد ‏تفرع أبناء الحكم بن سعد العشيرة إلى فروع كثيرة.‏

 

موقعهم الجغرافي ‏

 

سكن الحكميون في الجزء التهامي الغربي من الجزيرة العربية، في الإقليم المسمى مخلاف حكم، أو بلد حكم، أو مخلاف حكم ‏وجازان.‏

وكان سكنهم فيه منذ عصر ما قبل الإسلام، حتى إن الهمداني يقول في “الإكليل”، في معرض حديثه عما كان يجري بين قبائل ‏العرب من التنافس “ومن ذلك أنَّ معداً، كانت بتهامة، فلما قاربت بلدَ حكم بن سعد بن مذحج، حاربتها سعد العشيرة، فأخرجتها إلى ‏الحجاز”.‏

وقال العوتبي في “الأنساب”، عن وداعة بن عمرو بن عامر “… ثم ساروا حتى انتهوا إلى بلاد مذحج، فخرج اليهم أهل الخنق، ‏وهم بنو حكم بن سعد العشيرة بن مذحج فحاربت الأزد عن بلادها”.‏

وذكر الجغرافيون والمؤرخون والرحالة “مخلاف حكم”، كما تناولوا ميناءه وساحله المسمى “بالشرجة ” (الموسم حاليًا).‏

وحدود مخلاف “حكم” من الجنوب مخلاف “عك” الواقع شمال زبيد. ومن الشمال مخلاف “عثر” الواقع على ساحل “بيش”. وتُعدُّ ‏‏”صبيا” آخر مدن مخلاف ” حكم” من الشمال قبل أن يخضع مخلاف “عثر” للاندماج في عهد سليمان بن طرف، أما حدوده من ‏الشرق، فيتماسُّ مع مخاليف حاشد وخولان من همدان.‏

وأورد المؤرخ العراقي جواد علي في تاريخه الشهير “الموسوم بالمفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام”، أنَّ اسم “حكم” جدَّ القبيلة، ‏عُثرَ عليه منقوشاً في النص (‏jamme676‎‏) الذي يتحدث عن المعارك التي قادها أقيال (بيت ريمان) وجنود الملك (نشأ كرب) ‏على القبائل التي تمردت عن دفع الرسوم الواجبة عليها للملك.‏

وقد ذكر حكم في النص بلفظ (حكمم)على طريقة اللغة الحميرية القديمة، بل إن النص يؤكد غزو الملك لـ”حكم”، حيث ورد في ‏النقش ذكر وادي (خلب)، وهو من أودية القبيلة الشهيرة

 

أهم المدن التاريخية للحكميين:‏

 

حدد الهمداني مساحة بلاد الحكميين من الجنوب إلى الشمال بمسيرة خمسة أيام. أمّا هذه أهم مدنهم في العصور الإسلامية المبكرة، ‏فهي:‏

السقيفتان والساعد:‏

بهاتين القريتين، كان يسكن أشراف حكم، من ذرية الصحابي الجليل عبد الجد بن ربيعة الحكمي، لذلك كان لهما أهميتهما. وتقع ‏الساعد في الجنوب، على وادي مور، الفاصل بين بلاد الحكميين عن شماله، وبلاد العكيين عن جنوبه.‏

جازان:‏

وذكر أوائل الجغرافيين مدينة جازان معطوفة على مخلاف الحكميين، فقالوا (مخلاف حكم وجازان)، والمراد بها ما عرف بجازان ‏‏”العليا” المندثرة، الواقعة جنوبًا من أبي عريش القائمة حاليًا.‏

وترتيب اليعقوبي يشعر بهذا حيث قال: (ثم العرش ثم جازان).‏

أبو عريش:‏

ذكرها اليعقوبي بلفظ “العُرُش من جازان”.‏

ضمد:‏

ذكرها الهمداني في الصفة، من قرى الحكميين.‏

الهجر:‏

أشار إليها الهمداني، في تعداده مدن وقرى الحكميين، وبعضهم يظن أنها وصفٌ وما بعدها هي القرى التي كانت في ذلك العصر، ‏وذلك حين يقرأ نص الهمداني: (الهجر قرية ضمد وجازان)، والذي يُفهم من السياق أن الواو العاطفة سقطت قبل قوله “ضمد”، ‏والذي يكمل قراءة ما كتبه الهمداني يشعر بذلك. والله أعلم.‏

الخصوف:‏

أوردها اليعقوبي، والهمداني، وذكرا أنها كانت مدينة كبيرة بحجم مدينة صعدة، وتقع على وادي خُلب.‏

الشرجة: ‏

وصفت بأنها كانت فُرضةً (ساحلية – ميناء).‏

طرطر:‏

وهي المكان الذي جرت فيه المراسلة بين رئيس الحكميين في عهده الغطريف بن محمد الحكمي. ولعلها: طوطر، التي وردت في ‏شعر ابن هتيمل.‏

صبيا: ‏

وهي مدينة معروفة مشهورة إلى اليوم. وكانت تقع في آخر حدود المخلاف السليماني شمالاً مع مخلاف “عثر”.‏

 

” حقوق المادة محفوظة للباحث “

 

المراجع المعتمدة في الإعداد:‏

‏1.‏       جمهرة أنساب العرب، ابن حزم، تحقيق بروفنسال، طبعة دار المعارف، ص 383.‏

‏2.‏       التعريف في الأنساب والتنويه لذوي الأحساب، للأشعري، تحقيق ظلام، طبعة 1409هـ ص 179-182).‏

‏3.‏       طرفة الأًصحاب، للملك الأشرف، تحقيق صلاح الدين المنجد، ص 9، 35.‏

‏4.‏       نسب معد واليمن الكبير، لابن الكلبي، ص 300-302.‏

‏5.‏       جمهرة ابن حزم، تحقيق ليفي بروفنسال، ص407.‏

‏6.‏       الإكليل للهمداني، تحقيق الأكوع، (1/157).‏

‏7.‏       الخنق: من أرض السرو. صفة جزيرة العرب، الهمداني، ص 102. ‏

‏8.‏       الأنساب لسلمة العوتبي، تحقيق محمد إحسان النص، 2/696. ‏

‏9.‏       ابن خرداذبة (ت 280هـ) المسالك والممالك، ص136-143‏

‏10.‏     اليعقوبي (ت 292هـ) تاريخ اليعقوبي  227- 229.‏

‏11.‏     الهمداني (ت 350هـ تقريباً) صفة جزيرة العرب، ص33،

‏12.‏     المقدسي (ت380هـ) أحسن التقاسيم، ص 88-92.  ‏

‏13.‏     اليمن في صدر الإسلام، عبد الرحمن الشجاع، دار الفكر المعاصر، ط الأولى 1407هـ /1987م  ص 51-52.‏

‏14.‏     النقش وقراءته من “المفصل في تاريخ العرب قبل الإسلام”، لجواد علي، الطبعة الثانية، 1413هـ  2/462.‏

15.‏     البلدان، لليعوبي، ص 103. ‏

‏16.‏     معجم البلدان، ياقوت الحموي، 165. ‏

‏17.‏     أنباء الزمن، ليحيى بن الحسين، الجزء الذي نشره المستشرق والتر، وترجمه محمد عبد الله ماضي، ص 41.‏

‏18.‏     سيرة الإمام الهادي.‏اخبار

شارك المقال
  • تم النسخ

اخر الاخبار

أخبار محلية

How Do Research Papers For Sale Work?

6 أكتوبر 2022
أخبار محلية

Chatib Assessment 2021

6 أكتوبر 2022
أخبار محلية

Does Playing Difficult To Get Work for You?

5 أكتوبر 2022
أخبار محلية

How Do Research Papers For Sale Work?

4 أكتوبر 2022

اخر المقالات

المقالات

فصل مُحفز طالب مُعزز

10 نوفمبر 2021
المقالات

رحلتم وفي العين دمعة وفي الفؤاد حسرات

24 أكتوبر 2021
المقالات

صدفةُ لقياك

20 أكتوبر 2021
المقالات

شتات قلبي

10 أكتوبر 2021