عــاجــل

ico بكرة وفكرة وتمكين.. مبادرة إحسان النسائي للأيتام ico مدرب الشباب كايشينا: هدفنا لقب غائب منذ 20 عاماً ico “جمعية تميز الشبابية” تنفذ دورة الإنقاذ والإخلاء ضمن برنامج مكّن مسار التطوع ico الرياض تحتضن أولى عودة مباريات كأس محمد السادس ico “الانضباط” توقف الجبلي والنجار وتغرّم عدد من اللاعبين والأندية

الرئيسية أخبار محلية «الغابة المظلمة»… تأملات فوتوغرافية حول الجسد والطبيعة

«الغابة المظلمة»… تأملات فوتوغرافية حول الجسد والطبيعة

كتبه كتب في 15 ديسمبر 2018 - 9:43 ص

حكم – متابعات – هاله النعمي

يستضيف «غاليري مصر» في القاهرة حالياً معرضاً لأعمال الفنانة مروة عادل تحت عنوان «الغابة المظلمة» المشهد الذي تشكله مروة عادل من طريق المعالجات الفوتوغرافية هو مشهد مرهف وبدائي، ومتقن أيضاً حد الإفراط في هذه الأعمال تجمع الفنانة مزيجاً من عناصر مختلفة تتشابك معاً لتشكل في النهاية هذا البناء الفوتوغرافي المحكم.

المتتبع لأعمال الفنانة مروة عادل يعرف جيداً أنها تعتمد في معظم معالجاتها الفوتوغرافية على الجسد الإنساني متخذة منه مادة للبناء والتشكيل، الجسد لديها هو محور العمل وبؤرة المعالجة البصرية أيضاً والجسد هنا مادة خصبة للتأويل البصري، هو عنصر بالغ الثراء محاط بالعديد من علامات الاستفهام والتساؤلات المتعلقة بالطبيعة البشرية والأنثوية على نحو خاص.

توظف مروة عادل الحروف والكتابات والتهشيرات والعناصر الطبيعية وغيرها من الإضافات الأخرى، وكل ما تلتقطه عدسة الكاميرا من مفردات هامشية، لتحطم بها قداسة هذا الجسد أو تكشف عريه المثقل تحت طبقات الأساطير الإنسانية والمفاهيم والعادات المتوارثة.

هي هنا تركز اهتمامها حول عنصرين اثنين: الجسد الإنساني، والأرض أو الطبيعة النباتية، عنصران اثنان يتشكلان ويتحدان معاً، ويعيدان صياغة العلاقة فيما بينهما، الأرض برمزيتها كمصدر الحياة، والجسد المنتمي إليها والمتمرد بطبيعته، وهو مصدر الغواية وملهماً للجمال والفتنة.

تقترب الفنانة من تفاصيل هذا الجسد لتبرز بعضها وتضفي على بعضها شيئاً من القداسة، في هذه الأعمال لا نتبين ملامح الأشخاص جيداً، فالوجوه غالباً مطموسة أو غير مكتملة، ولا يظهر من الأجساد سوى القليل، لا تكشف الأشخاص هنا عن ملامحها، لكننا نقترب أكثر من مساحات ضعفها أو تفردها ، الفم، مصدر الكلام والحكمة وربما الغواية أيضاً، والعين الكاشفة والحارثة أو المضلَلَة أحياناً.

هذه الإضافات التي أقحمتها الفنانة على تفاصيل الجسد لم تختصر من حضوره، بل ربما زادته فتنة وثباتاً داخل المشهد، فالتفاصيل هنا تتداخل وتتشابك معاً لتغزل أمامنا كياناً مغايراً، ومشهداً مراوغاً في تكشفه وغموضه، الأعمال المعروضة جميعها ذات ألوان حيادية، لا مكان هنا لسطوة اللون، فالأشكال وحدها كاشفة للمعنى ، بين الأعمال تبرز هذه المتواليات المكررة من الصورة الواحدة، والمعروضة في مصفوفات طولية وعرضية، مصفوفات يتوحد فيها عنصر واحد بينما يتغير آخر في تتابع بطىء وربما غير ملاحظ أحياناً، فتنتقل العين بين أجزاء المشهد في خفة وسلاسة.

تقيم الفنانة مروة عادل في القاهرة وتعمل بالتدريس في كلية الفنون التطبيقية، وهي حاصلة على درجة الدكتوراه في الاتصال البصري، للفنانة العديد من المعارض الفردية والمشاركات الجماعية على المستويين المحلي والدولي، كما حصلت عن أعمالها على العديد من الجوائز المحلية والدولية.

اخبار