التعاون الاقتصادي للبحر الأسود: نساهم في إيجاد حلول مجدية لمشاكل المنطقة

 

اسطنبول – أسامة حكمي – صحيفة حكم : 
أكّد مايكل كريستيدس السكرتير العام للأمانة الدولية الدائمة لمنظمة التعاون الاقتصادي في منطقة البحر الأسود، أنّ المنظمة تقوم بفعاليات من شأنها المساهمة في إيجاد حلول مجدية للمشاكل التي تعاني منها المنطقة.

وجاءت تصريحاته هذه في افتتاح اجتماع الأمناء العامين لبرلمانات الدول الأعضاء في المنظمة الذي انطلق أمس الثلاثاء في مدينة إسطنبول التركية.

وأوضح كريستيدس أنّ الدول الأعضاء في المنظمة تمر بمرحلة حرجة، وأنّ على هذه الدول إسناد سياساتها إلى أرضية صلبة، وأنّ عليهم المساهمة في تأسيس علاقات من شأنها تعزيز رخاء المنطقة.

وشدد كريستيدس على أهمية الفعاليات القائمة بين برلمانات الدول الأعضاء في المنظمة.

وأضاف أن “العام الحالي بدأ بأحداث مهمة للغاية، فهناك مشاكل تتعلق بالعمالة، ومشاكل متعلقة باللاجئين، وإنّ ظهور تحديات ومشاكل جديدة نتيجة للسياسات الشعبوية، يشير إلى دخولنا لمرحلة صعبة، فإننا الأن نعيش في عالم متغير، لذا علينا ألّا ننسى بأنّ الحوار بات أمراً مهماً للتغلب على التحديات التي ستواجهنا في المستقبل”.

ولفت كريستيدس أنّ البرلمانات الوطنية تكسب زخماً كبيراً للعلاقات بين الدول، إلى جانب كونها تمثّل قلعة الديمقراطية في البلدان، وأنّ هذه البرلمانات تسعى لتحقيق السلام ونشر الرخاء.

وخاطب النواب البرلمانيين قائلاً: “أنتم صوت الشعب، لانكم منتخبون من قِبل الشعب، أما نحن البيروقراطيون فإننا ملزمون بالعمل وفق التعليمات التي نتلقاها من السلطات العليا، فنواب البرلمان يستطيعون العمل بطلاقة أكثر، وبإمكانهم المساهمة في تحسين العلاقات في المحافل الدولية”.

وذكر كريستيدس أنّ عام 2017 تصادف الذكرى السنوية الخامسة والعشرين لتأسيس المنظمة، مشيراً أنهم يخططون لإقامة منتدى سياحي مع مؤسسات الأمم المتحدة المعنية.

ودعا كريستيدس إلى ضرورة التعاون من أجل تطوير قطاع السياحة.

وعن نشاطات المنظمة قال كريستيدس: “خلال الفترة الماضية قمنا بتأسيس شبكة تواصل وعلاقات بين دول المنطقة، وأجرينا تعاوناً لتطوير العديد من القطاعات المختلفة، وترسيخ ثقافة الحوار، ويعقد خبرائنا العديد من الاجتماعات مع ممثلي عدد من الدول بغية إيجاد الحلول للمشاكل العالقة”.

من جانبه قال اصاف هاجيف الأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي لدول البحر الأسود، إنّ حوض البحر الأسود يعد من المناطق الأكثر جذباً، نظراً لغناه بالموارد الطبيعية وموقعه الجغرافي الواقع عند ملتقى العديد من الطرق الدولية.

وأوضح هاجيف أنّ من أكبر ثروات المنطقة، هي التعددية الدينية والعرقية، مشيراً أنّ حوض البحر الأسود يتمتع بإمكانيات وفرص كثيرة من شانها توحيد الشعوب.

وتابع هاجيف قائلاً: “وظيفتنا في هذه الدنيا، تقديم الأشياء الجميلة للإنسانية، وعلينا جميعاً الحفاظ على القيم الإنسانية النبيلة وصون حقوق الإنسان والدفاع عن الديمقراطية”.

وأردف قائلاً: “في القرن الواحد والعشرين نواجه العديد من التهديدات، والتمييز العنصري والتطرف، من أكبر المشاكل التي تهدد منطقتنا والعالم، وهذه التهديدات تسببت في تهجير 60 مليون شخص حول العالم، ومنطقة البحر الأسود تحتوي على الكثير ممّن أجبروا على الهجرة القسرية، فعلى سبيل المثال فإنّ واحد من كل 10 في أذربيجان هم من المهجّرين قسراً، ولهذه الظاهرة ضرر كبير على الاقتصاد العالمي”.اخبار

شارك المقال
  • تم النسخ

اخر الاخبار

أخبار محلية

How to Get Custom Term Papers Online

3 أكتوبر 2022
أخبار محلية

Research Paper For Sale – Have Your Degree While You Work

3 أكتوبر 2022
أخبار محلية

TV Rencontres Coach Lisa tous les jours a réellement Auteur de Livres & Tourné la nation partager équitablement Her tips about obtenir admiration

3 أكتوبر 2022
أخبار محلية

How to Play Casino Online

1 أكتوبر 2022

اخر المقالات

المقالات

فصل مُحفز طالب مُعزز

10 نوفمبر 2021
المقالات

رحلتم وفي العين دمعة وفي الفؤاد حسرات

24 أكتوبر 2021
المقالات

صدفةُ لقياك

20 أكتوبر 2021
المقالات

شتات قلبي

10 أكتوبر 2021