ماذا يريد الحاقدين؟!

بقلم محمد طوهريحكم:

أصبحنا نسمع بل ونرى العجب العجاب

داعشي يفجر نفسه بجوار قبر النبي

وآخر في ساحة الحرم

وحوثي يرسل صاروخاً لأم القرى

وآخر مجنون يريد احراق نفسه عند الكعبة

و… ماذا بعد؟!!!

هل قهرهم الحزم؟

أو أيقظ مضاجعهم العزم؟

أو باتت قدسية الحرمين لا تهمهم

ما زالت مصانع غسيل العقول في الجوار تعمل

وبالمقابل شعبٌ واعٍ لِغَدٍ أجمل

وحُماة للدين والوطن

كدرعٍ صلب وافضل

واثقون في القيادة

وسياستنا في ريادة

قلوبنا طاهرة كماء زمزم

وجيشنا على الثغور والحدود سيلّ عرمرم

قالها عبدالمطلب جد النبي – صلى الله عليه وسلم –

واثقاً بربه ومتحديا أعدائه

.اخبار

شارك المقال
  • تم النسخ

اخر الاخبار

أخبار محلية

How to Get Custom Term Papers Online

3 أكتوبر 2022
أخبار محلية

Research Paper For Sale – Have Your Degree While You Work

3 أكتوبر 2022
أخبار محلية

TV Rencontres Coach Lisa tous les jours a réellement Auteur de Livres & Tourné la nation partager équitablement Her tips about obtenir admiration

3 أكتوبر 2022
أخبار محلية

How to Play Casino Online

1 أكتوبر 2022

اخر المقالات

المقالات

فصل مُحفز طالب مُعزز

10 نوفمبر 2021
المقالات

رحلتم وفي العين دمعة وفي الفؤاد حسرات

24 أكتوبر 2021
المقالات

صدفةُ لقياك

20 أكتوبر 2021
المقالات

شتات قلبي

10 أكتوبر 2021